مركز احياء التراث العلمي العربي ينظم سمنار

نظم مركز احياء التراث العلمي العربي / جامعة بغداد وبأشراف مباشر من رئيس المركز ‏الاستاذ ‏الدكتور ‏مجيد مخلف ‏طراد يوم الاثنين الموافق 27/1/2020 وعلى قاعة الاستاذة ‏نبيلة عبد المنعم سمنار ‏بعنوان ‏‏( الاثار في مقابر بغداد ) ‏وبحضور ‏عدد ‏من ‏التدريسيين ‏والباحثين ‏وعلى ‏قاعة ‏الأستاذة ‏نبيلة ‏عبد ‏المنعم ‏في مركزنا‏ . ‏
ألقى المحاضرة أ.د. سعدي ابراهيم الدراجي التدريسي في مركزنا رئيس قسم العلوم الصرفة‏ ‏‏ركز الباحث على بيان أهمية مقابر بغداد القديمة بوصفها ثروة في مجال العمارة والفنون، لما فيها من آثار تخص ‏الأضرحة والقبور. وأهم هذه المقابر: مقبرة الغزالي والمقبرة الملحقة بالحضرة القادرية، والمقبرة الوردية (الشيخ عمر ‏السهروردي) ومقبرة الخيزران (أبو حنيفة النعمان في الاعظمية). ومقابر قريش في الكاظمية، ومقبرة الشينازية ‏‏(الجنيد البغدادي) ومقبرة الشيخ معروف الكرخي. ‏
وقد اشار الى أنّ الكثير من الشواهد الكتابيّة في مقابر بغداد قد ضاعت بسبب التقادم والإهمال والحروب أو التجديد ‏بمسوغ الحداثة، وذلك لعدم إدراك أهميتها التاريخية والحضارية بوصفها حلقة في سلسلة الكتابات التذكارية الإسلامية. ‏وقد سعى الباحث أثناء الدراسة الميدانية إلى قراءة أمثلة مهمة من الشواهد من بعد تصويرها وتفريغها لبيان نوع الخط ‏وطبيعة رسم حروفها بدقة، ومعظمها كتب بخط النسخ أو الثلث ونفذت بأسلوب الحرف البارز على ألواح من الرخام ‏الأبيض والرمادي. ‏
وقد عرض اثناء المحاضرة مجموعة من الاضرحة التي مازالت قائمة داخل المقابر، ومعظمها حجرات مربعة مسقفة ‏بقباب ذات زخارف أجرية متنوعة. تم توثيقها بالمخططات والصور الفوتوغرافية.‏ والحقيقة أن المحاضرة خلاصة لمشروع كبير يروم الباحث فيه توثيق كل ما خلص الينا من آثار في مقابر بغداد ‏القديمة. وسوف يسعى الباحث الى توثيقها بشكل علمي وذلك عن طريق رسمها وتحديد مواقعها في الكرخ والرصافة ‏ودراسة ما فيها من آثار سواء كانت أبنية على شكل أضرحة لكبار العلماء والصوفية ورجال الفكر أم قبور تحمل ‏شواهد كتابية. ‏وفي ‏الختام ‏شكر ‏رئيس ‏المركز ‏المحاضر ‏على ‏‏محاضرته ‏القيمة ‏متمنياً ‏له ‏دوام ‏‏الموفقية ‏والنجاح …

 

 

مركز احياء التراث العلمي العربي مركز يعنى بالتراث العربي

Leave A Reply