كلمة السيد رئيس مركز احياء التراث العلمي العربي

أ.د. مجيد مخلف طراد

رئيس مركز احياء تراث العلني العربي 2018-2019

 

تعد المخطوطات العربية اقدم تراث انساني مازال موجودآ حتى العصر الحاضر . والتراث هو كل ماخلقته الامة , وكل ماساعدت وشاركت في بنائه ورعايته وتطويره في حضارة وتمدن وثقافة ولغة وعادات وخصال ومأثور ، والمخطوطات جزء مهم من التراث بل هي الركن الاساسي فيه والنافذه التي نطل منها على التأريخ والمعالم الحضارية بجوانبها كافة.  والتراث عمومآ قضية موروث مادي , وصل الينا من الماضي وهو بهذا المعنى مخزون مادي وقضية ومعطيات حضارية ونقطة بداية لمسؤولياتنا الثقافية والحضارية ايضآ .
ان نهوض الامم وتقدمها لا يكون الا بالاعتماد على احياء التراث لانه الاصل الذي يرجع اليه في بناء الحاضر مع اضافات العصر ,والمثل والذي يحتذى به في بناء الجيل الجديد ، ان السبيل الوحيد لاحياء التراث هو تحقيق المخطوطات ونشرها لانها تفيد في الكشف عن تأريخ الامة وفكرها وعلومها وأدابها بمايخدم حاضرها ومستقبلها ، ان هذا العمل يقع على عاتق المؤسسات الرسمية والعلمية والافراد لذلك فنحن مدعوون جميعآ الى توحيد الجهود من اجل نشر التراث وخلق جيل واع مؤمن بهذا التراث ، ولما تأسس مركز احياء التراث العلمي العربي بجامعة بغداد عام 1977 وكان من اساسيات عمله بل من اول اهدافه هو أحياء التراث العلمي العربي الاسلامي وذلك عن طريق تحقيق ونشر المخطوطات في التراث العلمي التطبيقي هذا التراث الذي كان الاساس الذي بنى عليه الغرب حضارته في العلوم المختلفة,لقد وضع المركز نصب عينيه لاحياء التراث لاهل البيت ( عليهم السلام ) في حقول الطب والصيدلة والكيمياء والفلك والعلوم الاخرى بعد عقود من التغييب وفي النية أقامة مؤتمر محلي يتناول التراث العلمي الثر للامام علي الرضا (ع ) في حقل الطب فضلا عن اقامة موسم ثقافي في ذلك الخصوص .

ان تعييني مدير لمركز احياء التراث العلمي العربي شرفآ اعتز به , وأعاهد رئيس جامعة بغداد الاستاذ الدكتور علاء عبد الحسين على العمل جاهدآ من اجل النهوض بهذا الصرح خدمة لجامعتنا الاصيله تعزيزآ لبناء عراق حر

 

 

 الاستاذ الدكتور مجيد مخلف طرا د

رئيس مركز احياء التراث العلمي العربي