زيارة ميدانية


زارت الاستاذ المساعد الدكتورة وسن حسين محيميد التدريسية في مركز احياء التراث العلمي العربي في جامعة بغداد يوم الجمعة الموافق 24/ 9/ 2021 “قلعة باشطابيا” احدى أهم القلاع القديمة ‏والعريقة في الساحل الأيمن لمدينة الموصل ووقفت على أطلالها الشاهدة على عمق تأريخ هذه القلعة التي بُنيت بالجص والحجارة ويُعتقد أن العقيليين هم أول من أسسها وتعود تسميتها إلى اللغة ‏التركية ( باش) رئيس (وطابيا) البرج وتعني البرج أو القلعة الرئيسة، تتسع القلعة لآلاف من الجيش مع ذخيرتهم وتمتد حتى قرة سراي جنوباً وموقع الإمام محسن غرباً، كما يربطها مع دور المملكة ‏في قرة سراي نفق تحت الأرض، وفيها بابان باب يؤدي من القلعة إلى ميدان الجيش غرباً، وباب السر الذي يؤدي من القلعة إلى نهر دجلة الذي لا يفتح إلا عند الحاجة، هدمت القلعة في حصار ‏تيمورلنك للموصل سنة 1393م،وأعيد اعمارها سنة 1625م في عهد الوالي بكر باشا إسماعيل الموصلي مع سور الموصل الذي يقع خلف قلعة باشطابيا تملأه طاقات كانت تطلق منها النيران ضد ‏نادر شاه وجيشه سنة 1743م، كما أضاف إليها الوالي بكر باشا برج عالي، وقد تم ترميم القلعة واعمارها في عهد والي الموصل حسين باشا الجليلي سنة 1743م، وهو الذي اتخذ منها مركزاً لقيادة ‏معركته ضد نادر شاه الذي حاصر الموصل بجيشه موجهاً نار مدافعه التي تقرب من 200 مدفع عليها لتقصفها ليلاً ونهاراً، وباءت حملته بالفشل في احتلال الموصل ببسالة واليها وأهلها الغيارى ‏ليُرفع الحصار عنها. القلعة اليوم لا تعدو سوى آثارٍ مهدمة تملأها المغاور والأتربة ،تشهد كل حجارة فيها على عمق تراث مدينة الموصل وأصالة أهلها وهو ما لن يُمحى من صفحات الـتأريخ مهما ‏تكالبت عليها قوى الشر …

RashcAuthor posts

مركز احياء التراث العلمي العربي مركز يعنى بالتراث العربي

No comment

اترك تعليقاً