تدريسية من مركز احياء التراث ضمن سلسلة اصدارات مركز الدراسات الفاطمية

صدر حديثاً عن سلسلة إصدارات مركز الدراسات الفاطمية في البصرة كتاب ( السيرة الاجتماعية ‏للسيدة الزهراء (عليها السلام) قراءة وتحليل ) للدكتورة للدكتورة خمائل شاكر الجمالي رئيس قسم ‏توثيق بغداد في مركز احياء التراث العلمي العربي / جامعة بغداد مع مجموعة باحثين ببحثها ‏الموسوم ( سيرة الزهراء(عليها السلام) وأثرها في بناء التربية الإسلامية ) متحدثة عن ‏
‏ إن معرفة شخصية السيدة الزهراء (عليها السلام) من خلال سيرتها الذاتية التي يرويها لنا أهل ‏البيت (عليهم السلام) والأقربون من ذويها ، ذلك لأن أهل البيت أدرى بما فيه وأهل مكة أدرى ‏بشعابها كما يقول المثل .إذ أن هناك أمور في الحياة صحيحة وثابتة وفق مقاييس العقل ‏والبرهان ولا تحتاج إلى إثبات أحقيتها وأصحيتها إلى دليل من الخارج ولا تحتاج إلى إثبات صحة ‏دعواها أيضاً إلى شاهد فدليلها مستمد منها ، ومن هذه الأمور الثابتة في حياة الإنسان الكامل ” ‏فاطمة الزهراء ” هي سيرتها الذاتية التي تثبت من خلالها معرفتها الحقيقية فهذه السيرة هي السبيل ‏الصحيح للوقوف على حياتها (عليها السلام). فهي الضابط والمعيار الصحيح للحكم عليها من ‏خلالها . فالإنسان لا يعرف المعرفة الصحيحة إلا من خلال هذه السيرة على وجه الدقة أما بقية ‏المسائل الأخرى في حياة المسائل الأخرى في حياة الإنسان من الشعارات والأطروحات والأدلة ‏والشواهد وغير ذلك لا تمثل سوى الجانب النظري من حياة الإنسان الشخصية ، ومدى صدق هذه ‏الدعوى فهي متروكة للجانب التطبيقي في حياته ، إذن السيرة الذاتية للصديقة الطاهرة تمثل ‏جانب تطبيقي من حياتها الشخصية على كافة المستويات ، يمكن أن نعرف شخصيتها من خلال ‏مواقفها لأن الموقف عمل والعمل ما هو إلا انعكاس لطبيعة شخصية الفرد وهذا ما أثبته التاريخ ‏الإسلامي لفاطمة (عليها السلام) إذ أخبرنا بمواقفها الفذة فهي صابرة محتسبة في جميع الحالات ‏التي مرت بها . ‏
‏ فهي سيدة نساء العالمين وبضعة سيد المرسلين ومشكاة أنوار ائمة الدين وزوجة اشرف ‏الوصيين البتول العذراء والانسية الحوراء فاطمة الزهراء (صلوات الله عليها وعلى أبيها وبعلها ‏وبنيها) .‏
وللتعرف اكثر يرجى زيارة الرابط
مركز احياء التراث العلمي العربي مركز يعنى بالتراث العربي

Leave A Reply